NOTE! This site uses cookies and similar technologies.

If you not change browser settings, you agree to it.

I understand

Reporting the underreported about the plan of action for People, Planet and Prosperity, and efforts to make the promise of the SDGs a reality.
A project of the Non-profit International Press Syndicate Group with IDN as the Flagship Agency in partnership with Soka Gakkai International in consultative status with ECOSOC.


SGI Soka Gakkai International

 

كازاخستان، مركز الطريق الجديد للعلاقات؟

بقلم كالينجا سينيفيراتني

نور سلطان، كازاخستان (IDN) - أثار البابا فرانسيس احتمال أن تصبح كازاخستان مركزًا لطريق جديد يربط بين الشرق والغرب، ولكن هذه المرة طريقًا يعتمد على العلاقات الإنسانية والاحترام.

كانت كازاخستان في يوم من الأيام مكانًا لاجتماع التجار والمسافرين الذين يسافرون من الشرق إلى الغرب، والمعروف باسم طريق الحرير. في القرن الحادي والعشرين، يحاول الصينيون إحياء هذه الطرق عبر السكك الحديدية والطرق السريعة لتعزيز التجارة عبر العالم المعروفة باسم مبادرة الحزام والطريق (BRI).

أثناء افتتاح المؤتمر السابع لزعماء الأديان العالمية والتقليدية في العاصمة الكازاخستانية في 14 سبتمبر، أعطى الحبر الأعظم تعريفًا جديدًا لمثل هذا الطريق لفصل الإنسانية بعيدًا عن الملاحقات المادية البحتة.

قال البابا فرانسيس مخاطبًا 1000 مندوب - معظمهم من القادة الروحيين من 50 دولة. "إننا نجتمع في بلد اجتازته قوافل كبيرة عبر القرون. في هذه الأراضي، ليس أقلها طريق الحرير القديم، تقاطع العديد من التواريخ والأفكار والمعتقدات والآمال". وأضاف "أتمنى أن تكون كازاخستان مرة أخرى أرض لقاء بين أولئك الذين يأتون من بعيد".

وأضاف أن مثل هذا الطريق يجب أن "يحد من العلاقات الإنسانية: على الاحترام، والحوار الصادق، واحترام الكرامة المصونة لكل إنسان والتعاون المتبادل".

أشار رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف إلى أنه في القرنين الثاني عشر والرابع عشر، كانت نور سلطان موطنًا للمعابد البوذية والكنائس المسيحية والمساجد الإسلامية. وأشار إلى أن "الأراضي الكازاخستانية أصبحت جسرا بين الغرب والشرق"، مضيفا "للأسف، عاد انعدام الثقة والتوتر والصراعات إلى العلاقات الدولية".

وأشار إلى أن النظام الأمني الدولي السابق ينهار، مؤكداً أن "حل هذه المشاكل هو حسن النية والحوار والتعاون".

وجه البابا نداءً عاطفيًا للقادة الدينيين للعمل من أجل القضاء على "ظلم التفاوتات والاختلالات العالمية .. الذي ظهر بقوة" بواسطة كوفيد-19.

ثم أضاف سائلاً "كم عدد الأشخاص، حتى اليوم، الذين يفتقرون إلى إمكانية الحصول على اللقاحات؟". "دعونا نقف إلى جانبهم، لا إلى جانب أولئك الذين يملكون أكثر ويعطون أقل. فلنصبح اصوات ضمير روحانية تتسم بالشجاعة".

قال البابا: "الفقر هو بالضبط ما يمكّن من انتشار الأوبئة وغيرها من الشرور العظيمة التي تزدهر". وحذر من أنه "طالما استمر انتشار اللامساواة والظلم، فلن تكون هناك نهاية لفيروسات أسوأ من كوفيد - فيروسات الكراهية والعنف والإرهاب".

في الجلسات العامة، يردد العديد من المتحدثين الذين يمثلون الأديان الرئيسية ومختلف المناطق نفس الرسالة.

أعرب البروفيسور أحمد الطيب، الإمام الأكبر لجامعة الأزهر الإسلامية في القاهرة، عن أسفه لأننا وإن كنا على وشك التعافي من الوباء، فقد غمرتنا كوارث أخرى. واشار قائلاً "لقد تأثرنا مؤخرا بالسياسات المتعجرفة التي تؤثر على الاقتصاد العالمي وتدمر حياة الناس". "من المؤلم (أن) الدين بتعاليمه الأخلاقية لا يوجه الحضارة الحديثة".

قال أنطوني فولوكولامسك، رئيس العلاقات الكنسية الخارجية في بطريركية موسكو، نقلاً عن بيان لزعيم الكنيسة: "لقد رأينا تشويهًا للحقائق، ونسمع كلمات مليئة بالكراهية ضد الأمم والشعوب (التي) تحفز الناس على عدم الحوار والتعاون". وشكر المنتدى الذي وفره الكونغرس لإتاحة الفرصة لإجراء مثل هذا الحوار.

قال لي جوانج فو، رئيس جمعية الطاوية الصينية: "لا يمكن تقسيم الحضارة إلى خير وشر". "نحن بحاجة إلى تطوير الاحترام المتبادل".

كما دعا صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، الممثل الرسمي لخادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية، إلى بناء الجسور بين الأديان. وقال "من المهم ألا يستخدم الدين لإحداث الفوضى في المجتمع". "نحن بحاجة إلى تعزيز قيم المسؤولية الاجتماعية." وأضاف أنه يجب أن يكون دور القادة الدينيين هو تحفيز الآخرين على ممارسة الخير والعدل والصلاح والرحمة.

وأشار هيروتسوجو تيراساكي، نائب رئيس منظمة سوكا غاكاي البوذية اليابانية، إلى أنه من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى الوصول إلى أولئك الذين يعانون من ضائقة. في إشارة إلى تعاليم   لوتس سوترا، جادل بأنه "يجب أن يشعر المرء بالراحة والفرح عندما يتم مساعدة الشخص على التغلب على ما بدا في وقت ما أنه محنة مروعة وعسيرة".

أعرب الدكتور فيدون مومبيكي، الأمين العام لمجلس الكنائس لعموم إفريقيا، عن صوته الوحيد من إفريقيا، قائلاً إن هناك أشخاصًا في جميع الأديان لا يحترمون كرامة الآخرين، مما يؤدي إلى حدوث صراع عندما يتفاعل الآخرون. عندما طلب منه ممثل IDN لاحقًا شرح هذه النقطة بشكل أكبر، قال ، "عندما لا يلتقي الناس، يكون لديهم كل هذه الصور النمطية، ولكن عندما تعرف ذلك، تكتشف بنفسك قائلاً أن هذا ليس ما كنت أفكر فيه".

أوضح الدكتور مومبيكي أنه في إفريقيا، يعتقد الكثير من الناس أن الإسلام عنيف بسبب ما يحدث في الصومال وزائير وشمال نيجيريا. وأشار إلى أنه "عندما أقابل مسلمين هنا وأرى كيف يتحدثون عن الإسلام، فإن التزامه بالكرامة الإنسانية للجميع (أرى) موقفهم من الحياة مختلف".

البيان الختامي

احتوى الإعلان الختامي للمؤتمر السابع، الذي قُدِّم في نهاية الاجتماع الذي استمر يومين بحضور البابا فرانسيس، على 35 نقطة وتوصية. وأكد أن أغراض المؤتمر والإعلان هي توجيه الأجيال المعاصرة والمقبلة للبشرية في تعزيز ثقافة الاحترام المتبادل والسلام من خلال إتاحة وثيقة يمكن استخدامها في الإدارة العامة لأي بلد في العالم، وكذلك كما هو الحال مع المنظمات الدولية، بما في ذلك مؤسسات الأمم المتحدة.

وقال مولين أشيمباييف، رئيس أمانة مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية، بعد قراءة الإعلان، أن الوثيقة ستقدم إلى أعضاء الأمم المتحدة في الدورات المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما كلف الإعلان الأمانة العامة للكونجرس بوضع ورقة مفاهيمية لتطوير مؤتمر قادة الأديان العالمية والتقليدية كمنصة عالمية للحوار بين الأديان للعقد 2023-2033.

في ختام أعمال المؤتمر السابع، قال الرئيس الكازاخستاني توكاييف إنه من الأهمية بمكان الاستفادة من إمكانات صنع السلام للأديان وتوحيد جهود القادة الروحيين لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل.

"في الوقت الذي نواجه فيه عالمًا جيوسياسيًا مضطربًا بشكل متزايد في مرحلة ما بعد الوباء، يصبح من الأهمية بمكان تطوير مناهج جديدة لتعزيز الحوار بين الحضارات والثقة على المستوى العالمي. واعتقد ان هذا المنتدى قدم مساهمة كبيرة في هذا العمل الحيوي المستمر ".

كما شكر البابا فرانسيس على زيارته للبلاد وحضوره المؤتمر، الذي يعتقد أنه سيساعد على توفير عرض أفضل على الصعيد العالمي للأفكار والتوصيات الواردة في الإعلان الختامي.

وتم الاتفاق في الجلسة الختامية على عقد المؤتمر الثامن لزعماء الأديان العالمية والتقليدية في نور سلطان خلال ثلاث سنوات في سبتمبر 2025. [IDN-InDepthNews - 17 سبتمبر 2022]

الصورة: البابا فرانسيس يلقي خطابه الافتتاحي في المؤتمر السابع لزعماء الأديان العالمية والتقليدية في العاصمة الكازاخستانية في 14 سبتمبر. Credit: Katsuhiro Asagiri | INPS-IDN Multimedia Director.

Newsletter

Striving

Striving for People Planet and Peace 2022

Mapting

MAPTING

Partners

SDG Media Compact


Please publish modules in offcanvas position.